الامبراطوريه الذهبيه
‏‎]

من حلف بالله فصدقوه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جديد من حلف بالله فصدقوه

مُساهمة من طرف MeDo في السبت ديسمبر 31, 2016 8:02 am

ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺃﻥ
ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
ﻗﺎﻝ ":ﻻ ﺗﺤﻠﻔﻮﺍ ﺑﺂﺑﺎﺋﻜﻢ ، ﻣﻦ ﺣﻠﻒ
ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻓﻠﻴﺼﺪﻕ ، ﻭﻣﻦ ﺣﻠﻒ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﻠﻪ
ﻓﻠﻴﺮﺽ ، ﻭﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﺮﺽ ﻓﻠﻴﺲ ﻣﻦ
ﺍﻟﻠﻪ." ﺭﻭﺍﻩ ﺍﺑﻦ ﻣﺎﺟﺔ ﺑﺴﻨﺪ ﺣﺴﻦ،
ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻟﺤﻠﻒ ﺑﻐﻴﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺃﺻﻮﻝ
ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ، ﻷﻥ ﺗﻌﻈﻴﻢ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻌﺘﺒﺮ
ﺷﺮﻙ ، ﻭﺍﻟﺘﻌﻈﻴﻢ ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ
ﺍﻟﺘﻌﻈﻴﻢ ﺑﺎﻟﺤﻠﻒ ﻭﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﺪﻋﺎﺀ،
ﻭﻗﻮﻟﻪ "ﻭﻣﻦ ﺣﻠﻒ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻓﻠﻴﺮﺽ
ﻭﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﺮﺽ ﻓﻠﻴﺲ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻪ" ﻫﺬﺍ
ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻮﺏ ﺗﺼﺪﻳﻖ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ
ﺇﺫﺍ ﺣﻠﻒ ﺃﻭ ﺇﺫﺍ ﺣﻠﻒ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺃﺧﻴﻪ
ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ، ﻭﻭﺍﺟﺐ ﺃﻳﻀﺎ ﺣﺴﻦ
ﺍﻟﻈﻦ ﻣﺎﺩﺍﻡ ﺍﻟﺤﻠﻒ ﺑﺎﻟﻠﻪ.
ﻭﻋﻦ ﻗﺘﻴﺒﺔ ﺍﻥ ﻳﻬﻮﺩﻳﺎً ﺃﺗﻰ ﻟﻠﻨﺒﻲ
ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﻘﺎﻝ: ﺇﻧﻜﻢ
ﺗﺸﺮﻛﻮﻥ ، ﺗﻘﻮﻟﻮﻥ : ﻣﺎ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ
ﻭﺷﺌﺖ ، ﻭﺗﻘﻮﻟﻮﻥ : ﻭﺍﻟﻜﻌﺒﺔ ،
ﻓﺄﻣﺮﻫﻢ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ
ﻭﺳﻠﻢ ﺇﺫﺍ ﺃﺭﺍﺩﻭﺍ ﺍﻥ ﻳﺤﻠﻔﻮﺍ ﺃﻥ
ﻳﻘﻮﻟﻮﺍ : ﻭﺭﺏ ﺍﻟﻜﻌﺒﺔ ، ﻭﺃﻥ ﻳﻘﻮﻟﻮﺍ :
ﻣﺎ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ ﺛﻢ ﺷﺌﺖ . ﺭﻭﺍﻩ
ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻭﺻﺤﺤﻪ، ﻭﻋﻦ ﺍﺑﻦ
ﻋﺒﺎﺱ ":ﺃﻥ ﺭﺟﻼً ﻗﺎﻝ ﻟﻠﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ
ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : ﻣﺎ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ
ﻭﺷﺌﺖ ، ﻓﻘﺎﻝ : ﺃﺟﻌﻠﺘﻨﻲ ﻟﻠﻪ ﻧﺪﺍً؟،
ﻣﺎ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺣﺪﻩ." ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ .
ﻭﻧﻬﻲ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻠﻒ
ﺑﺎﻟﻜﻌﺒﺔ ﺭﻏﻢ ﻣﺎ ﻋﻈﻤﻬﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻣﻦ
ﺟﻌﻠﻬﺎ ﺭﻛﻨﺎً ﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﻄﺎﻉ
ﻭﺷﺮﻉ ﺍﻟﺘﻮﺟﻪ ﻧﻮﺣﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﻞ
ﺍﺻﻘﺎﻉ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﺧﺼﻬﺎ ﺑﺎﻟﻔﻀﻞ
ﻭﺇﺟﺎﺑﺔ ﺍﻟﺪﻋﺎﺀ ﻋﻨﺪﻫﺎ ، ﻭﺭﻏﻢ ﺫﻟﻚ
ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﻫﻮ ﺍﻟﻄﻮﺍﻑ ﺑﻬﺎ ،
ﻭﺍﻟﺼﻼﺓ ﺇﻟﻴﻬﺎ ، ﻻ ﺍﻟﺤﻠﻒ ﺑﻬﺎ ﻟﻤﺎ ﻳﻌﺪ
ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﻙ ﻓﻲ ﻋﺒﺎﺩﺓ ﺍﻟﻠﻪ
ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ، ﻭﻳﻘﻮﻝ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ
ﻭﺳﻠﻢ ":ﻣﻦ ﺣﻠﻒ ﻋﻠﻰ ﻳﻤﻴﻦ ﻫﻮ
ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺎﺫﺏ ﻳﻘﺘﻄﻊ ﺑﻬﺎ ﻣﺎﻝ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ
ﺑﻐﻴﺮ ﺣﻖ ﻓﺎﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻏﻀﺒﺎﻥ" ،
ﻭﻓﻲ ﻟﻔﻆ ﺁﺧﺮ": ﻓﻘﺪ ﺃﻭﺟﺐ ﺍﻟﻠﻪ
ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻭﺣﺮﻡ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺠﻨﺔ."
ﻭﺍﻟﻤﻘﺼﻮﺩ ﻫﻨﺎ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻠﻒ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻏﻴﺮ
ﺟﺎﺋﺰ ﻭﺣﺮﺍﻡ ، ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻘﺴﻢ ﻳﻀﺮ
ﺑﺄﺣﺪ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻓﻬﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺒﺎﺋﺮ .
ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
ﻳﺮﺧﺺ ﺍﻟﻜﺬﺏ ﻓﻲ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻣﻮﺭ
ﻓﻘﻂ : ﺍﻹﺻﻼﺡ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ،
ﻭﺍﻟﺤﺮﺏ ، ﻭﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻹﻣﺮﺃﺗﻪ
ﻭﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻟﺰﻭﺟﻬﺎ .ﺃﻣﺎ ﻏﻴﺮ ﺫﻟﻚ ﻓﻼ
avatar
MeDo
مشرف

عدد المساهمات : 75
نقاطتي : 3192

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

  • © phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | احدث مدونتك
    ÇáÓÇÚÉ ÇáÃä :